ما بعد الموصل: مَن المنتصر؟ updated

Uprootedpalestinians's Blog

ما بعد الموصل: مَن المنتصر؟

يونيو 30, 2017

ناصر قنديل

– مع دخول الجيش العراقي مسجد النوري الذي أعلن منه أبو بكر البغدادي قائد تنظيم داعش دولته قبل ثلاث سنوات، تُطوى مرحلة من تاريخ المنطقة لا تزال فصولها الباقية تنتظر الوقت لتُشطب من التاريخ والجغرافيا، حيث بقايا داعش في سورية والعراق قد يستغرقون قتالاً يمتدّ لنهاية العام، لكن في السياسة يمكن الجزم أن داعش المولود الهجين الذي شكّل نقطة تحوّل في حروب المنطقة وأمن العالم، وبشّرتنا واشنطن ببقائه لأكثر من عشر سنوات، واتخذته سبباً لتموضعها مجدداً في المنطقة وسعيها للتحكم بالجغرافيا السياسية والعسكرية، وخلط الأوراق والتحالفات ورسم الخطوط الحمراء، صار اليوم شيئاً من الماضي.

– بزوال داعش سيزول مبرّر الوجود الأميركي في سورية والعراق وتنتهي مهمة التحالف العسكري للحرب على داعش، وللحرب على الإرهاب أشكال أخرى لا تحتاج الوجود العسكري في بلدين من عشرات البلدان يملك الإرهاب فيها خلايا نائمة وفاعلة أنشط من تلك الباقية في سورية والعراق، وبزوال داعش…

Δείτε την αρχική δημοσίευση 480 επιπλέον λέξεις

Advertisements

Σχολιάστε

Εισάγετε τα παρακάτω στοιχεία ή επιλέξτε ένα εικονίδιο για να συνδεθείτε:

Λογότυπο WordPress.com

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό WordPress.com. Αποσύνδεση / Αλλαγή )

Φωτογραφία Twitter

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό Twitter. Αποσύνδεση / Αλλαγή )

Φωτογραφία Facebook

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό Facebook. Αποσύνδεση / Αλλαγή )

Φωτογραφία Google+

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό Google+. Αποσύνδεση / Αλλαγή )

Σύνδεση με %s