هل يوجد قضاء بجرؤ على اتهام جعجع؟

UPROOTED PALESTINIANS: SALAM ALQUDS ALAYKUM

أكتوبر/ 16 تشرين الأول 2021

ناصر قنديل

قبل ربع قرن تجرأ قضاة المجلس العدلي الذين لا يمكن توصيفهم كأدوات تعمل لدى ما سُمّي بنظام أمني سوري لبناني، وهم خيرة الجسم القضائي في لبنان وأعلى مراتب قضاته، وأكثرهم نزاهة، وأصدروا أحكاماً بحق قائد القوات اللبنانية سمير جعجع، ولأنّ أحكامهم يصعب إبطالها لم يجرؤ الذين أرادوا إعادة جعجع إلى الحياة السياسية على طلب إعادة محاكمته بموجب قانون خاص، بل أصدروا عفواً ينهي عقوبته ولا يعيد تقديمه للمحاكمة التي يفترض أن تعلن براءته إذا كانت الأحكام مسيّسة كما يزعم، حصل ذلك في لحظة استثمار الانقلاب الأمني والسياسي الذي تحقق تحت كذبة التحقيق الدولي (المهني والمحترف والنزيه)، حيث تم سجن القادة الأمنيين بتهمة التورط في اغتيال الرئيس رفيق الحريري وفقاً لشهادات زور، وأخليت الساحة هذه المرة لتركيب نظام أمني أميركي لبناني مشترك لا يزال قائماً في الميدانين الأمني والقضائي، لا بل تمت عملية رعاية تجذيره وتطويره، بينما كانت المقاومة وحلفاؤها يحصرون معاركهم في…

Δείτε την αρχική δημοσίευση 1.203 επιπλέον λέξεις

Σχολιάστε

Εισάγετε τα παρακάτω στοιχεία ή επιλέξτε ένα εικονίδιο για να συνδεθείτε:

Λογότυπο WordPress.com

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό WordPress.com. Αποσύνδεση /  Αλλαγή )

Φωτογραφία Twitter

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό Twitter. Αποσύνδεση /  Αλλαγή )

Φωτογραφία Facebook

Σχολιάζετε χρησιμοποιώντας τον λογαριασμό Facebook. Αποσύνδεση /  Αλλαγή )

Σύνδεση με %s